تسمية من شهد بدراً من المسلمين‏.‏

0
51

badr فصل تسمية من شهد بدراً من المسلمين‏.‏

ثم شرع ابن إسحاق في تسمية من شهد بدراً من المسلمين فسرد أسماء من شهدها من المهاجرين أولاً، ثم أسماء من شهدها من الأنصار أوسها وخزرجها إلى أن قال‏:‏ فجميع من شهد بدراً من المسلمين من المهاجرين والأنصار من شهدها ومن ضرب له بسهمه وأجره ثلثمائة رجل وأربعة عشر رجلاً، من المهاجرين ثلاثة وثمانون، ومن الأوس أحد وستون رجلاً‏.‏

ومن الخزرج مائة وسبعون رجلاً‏.‏

وقد سردهم البخاري في ‏(‏صحيحه‏)‏ مرتبين على حروف المعجم بعد البداءة برسول الله صلى الله عليه وسلم ثم بأبي بكر وعثمان وعلي رضي الله عنهم‏.‏

وهذه تسمية من شهد بدراً من المسلمين مرتبين على حروف المعجم وذلك من كتاب ‏(‏الأحكام الكبير‏)‏ للحافظ ضياء الدين محمد بن عبد الواحد المقدسي وغيره بعد البداءة باسم رئيسهم وفخرهم وسيد ولد آدم محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏

أسماء أهل بدر مرتبة على حروف المعجم

حرف الألف

أبي بن كعب النجاري‏:‏ سيد القراء، الأرقم بن أبي الأرقم، وأبو الأرقم عبد مناف بن أسد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم المخزومي، أسعد بن يزيد بن الفاكه بن يزيد بن خلدة بن عامر بن العجلان‏.‏

أسود بن زيد بن ثعلبة بن عبيد بن غنم، كذا قال موسى بن عقبة‏.‏

وقال الأموي‏:‏ سواد بن رزام بن ثعلبة بن عبيد بن عدي شك فيه، وقال سلمة بن الفضل، عن ابن إسحاق‏:‏ سواد بن رزيق بن ثعلبة‏.‏

وقال ابن عائذ‏:‏ سواد بن زيد، أسير بن عمرو الأنصاري أبو سليط، وقيل‏:‏ أسير بن عمرو بن أمية بن لوزان بن سالم بن ثابت الخزرجي، ولم يذكره موسى بن عقبة، أنس بن قتادة بن ربيعة بن خالد بن الحارث الأوسي، كذا سماه موسى بن عقبة، وسماه الأموي في السيرة‏:‏ أنيس‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3 /384‏)‏

قلت‏:‏ وأنس بن مالك خادم النبي صلى الله عليه وسلم لما روى عمر بن شبة النميري‏:‏ حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري، عن أبيه، عن ثمامة بن أنس‏:‏ قال‏:‏ قيل لأنس بن مالك‏:‏ أشهدت بدراً‏؟‏

قال‏:‏ وأين أغيب عن بدر لا أم لك ‏؟‏‏!‏

وقال محمد بن سعد‏:‏ أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري، ثنا أبي، عن مولى لأنس بن مالك أنه قال لأنس‏:‏ شهدت بدراً‏؟‏

قال‏:‏ لا أم لك وأين أغيب عن بدر‏؟‏

قال محمد بن عبد الله الأنصاري‏:‏ خرج أنس بن مالك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر وهو غلام يخدمه‏.‏

قال شيخنا الحافظ أبو الحجاج المزي في ‏(‏تهذيبه‏)‏‏:‏ هكذا قال الأنصاري‏:‏ ولم يذكر ذلك أحد من أصحاب المغازي‏.‏

أنس بن معاذ بن أنس بن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار، أنسة الحبشي مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، أوس بن ثابت بن المنذر النجاري، أوس بن خولي بن عبد الله بن الحارث بن عبيد بن مالك بن سالم بن غنم بن عوف بن الخزرج الخزرجي‏.‏

وقال موسى بن عقبة‏:‏ أوس بن عبد الله بن الحارث بن خولي، أوس بن الصامت الخزرجي أخو عبادة بن الصامت، إياس بن البكير بن عبد ياليل بن ناشب بن غيرة بن سعد بن ليث بن بكر حليف بني عدي بن كعب‏.‏

حرف الباء

بجير بن أبي بجير حليف بني النجار، بحاث بن ثعلبة بن خزمة بن أصرم بن عمرو بن عمارة البلوي حليف الأنصار، بسبس بن عمرو بن ثعلبة بن خرشة بن زيد بن عمرو بن سعيد بن ذبيان بن رشدان بن قيس بن جهينة الجهني حليف بني ساعدة وهو أحد العينين هو وعدي بن أبي الزغباء كما تقدم‏.‏

بشر بن البراء بن معرور الخزرجي الذي مات بخيبر من الشاة المسمومة، بشير بن سعد بن ثعلبة الخزرجي والد النعمان بن بشير، ويقال‏:‏ إنه أول من بايع الصديق‏.‏

بشير بن عبد المنذر أبو لبابة الأوسي رده عليه السلام من الروحاء واستعمله على المدينة وضرب له بسهمه وأجره‏.‏

حرف التاء

تميم بن يعار بن قيس بن عدي بن أمية بن جدارة بن عوف بن الحارث بن الخزرج، تميم مولى خراش بن الصمة، تميم مولى بني غنم بن السلم‏.‏

وقال ابن هشام‏:‏ هو مولى سعد بن خيثمة‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3 /385‏)‏

حرف الثاء

ثابت بن أقرم بن ثعلبة بن عدي بن العجلان، ثابت بن ثعلبة ويقال لثعلبة هذا‏:‏ الجدع بن زيد بن الحارث بن حرام بن غنم بن كعب بن سلمة‏.‏

ثابت بن خالد بن النعمان بن خنساء بن عسيرة بن عبد بن عوف بن غنم بن مالك بن النجار النجاري، ثابت بن خنساء بن عمرو بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار النجاري، ثابت بن عمرو بن زيد بن عدي بن سواد بن مالك بن غنم بن عدي بن النجار النجاري، ثابت بن هزال الخزرجي‏.‏

ثعلبة بن حاطب بن عمرو بن عبيد بن أمية بن زيد بن مالك بن الأوس، ثعلبة بن عمرو بن عبيد بن مالك النجاري، ثعلبة بن عمرو بن محصن الخزرجي، ثعلبة بن عنمة بن عدي بن نابئ السلمي‏.‏

ثقف بن عمرو من بني حجر آل بني سليم وهو من حلفاء بني كثير بن غنم بن دودان بن أسد‏.‏

حرف الجيم

جابر بن خالد بن مسعود بن عبد الأشهل بن حارثة بن دينار بن النجار النجاري، جابر بن عبد الله بن رئاب بن النعمان بن سنان بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة السلمي أحد الذين شهدوا العقبة‏.‏

قلت‏:‏ فأما جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام السلمي أيضاً فذكره البخاري فيهم في مسند عن سعيد بن منصور عن أبي معاوية عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر وقال‏:‏ كنت أمتح لأصحابي الماء يوم بدر‏.‏

وهذا الإسناد على شرط مسلم لكن قال محمد بن سعد‏:‏ ذكرت لمحمد بن عمر – يعني‏:‏ الواقدي – هذا الحديث فقال هذا وهم من أهل العراق وأنكر أن يكون جابر شهد بدراً‏.‏

وقال الإمام أحمد بن حنبل‏:‏ حدثنا روح بن عبادة، ثنا زكريا بن إسحاق، ثنا أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول‏:‏ غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تسع عشرة غزوة ولم أشهد بدراً ولا أحداً منعني أبي فلما قتل أبي يوم أحد لم أتخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن غزاة‏.‏

ورواه مسلم عن أبي خيثمة عن روح‏.‏

جبار بن صخر السلمي، جبر بن عتيك الأنصاري، جبير بن إياس الخزرجي‏.‏

حرف الحاء

الحارث بن أنس بن رافع الخزرجي، الحارث بن أوس بن معاذ بن أخي سعد بن معاذ الأوسي، الحارث بن حاطب بن عمرو بن عبيد بن أمية بن زيد بن مالك بن الأوس رده عليه السلام من الطريق وضرب له بسهمه وأجره الحارث ابن خزمة بن عدي بن أبي غنم بن سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج حليف لبني زعور ابن عبد الأشهل‏.‏

الحارث بن الصمة الخزرجي ردَّه عليه السلام لأنه كسر من الطريق وضرب له بسهمه وأجره، الحارث بن عرفجة الأوسي، الحارث بن قيس بن خلدة أبو خالد الخزرجي، الحارث بن النعمان بن أمية الأنصاري‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3 /385‏)‏

حارثة بن سراقة النجاري أصابه سهم غرب وهو في النظارة فرفع إلى الفردوس، حارثة بن النعمان بن رافع الأنصاري، حاطب بن أبي بلتعة اللخمي حليف بني أسد بن عبد العزى بن قصي‏.‏

حاطب بن عمرو بن عبيد بن أمية الأشجعي من بني دهمان هكذا ذكره ابن هشام عن غير ابن إسحاق‏.‏

وقال الواقدي‏:‏ حاطب بن عمرو بن عبد شمس بن عبدود كذا ذكره ابن عائذ في ‏(‏مغازيه‏)‏‏.‏

وقال ابن أبي حاتم‏:‏ حاطب بن عمرو بن عبد شمس سمعته من أبي وقال‏:‏ هو رجل مجهول‏.‏

الحباب بن المنذر الخزرجي ويقال‏:‏ كان لواء الخزرج معه يومئذٍ، حبيب بن أسود مولى بني حرام من بني سلمة‏.‏

وقال موسى بن عقبة‏:‏ حبيب بن سعد بدل أسود، وقال ابن أبي حاتم‏:‏ حبيب بن أسلم مولى آل جشم بن الخزرج أنصاري بدري‏.‏

حريث بن زيد بن ثعلبة بن عبد ربه الأنصاري أخو عبد الله بن زيد الذي أرى النداء، الحصين ابن الحارث بن المطلب بن عبد مناف، حمزة بن عبد المطلب بن هاشم عم رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏

حرف الخاء

خالد بن البكير أخو إياس المتقدم، خالد بن زيد أبو أيوب النجاري، خالد بن قيس بن مالك بن العجلان الأنصاري، خارجة بن الحمير حليف بني خنساء من الخزرج، وقيل‏:‏ اسمه حارثة بن الحمير وسماه ابن عائذ خارجة فالله أعلم‏.‏

خارجة بن زيد الخزرجي صهر الصديق، خباب بن الأرت حليف بني زهرة وهو من المهاجرين الأولين وأصله من بني تميم ويقال‏:‏ من خزاعة، خباب مولى عتبة بن غزوان من المهاجرين الأولين، خراش بن الصمة السلمي، خبيب بن إساف بن عنبة الخزرجي، خريم بن فاتك ذكره البخاري فيهم‏.‏

خليفة بن عدي الخزرجي، خليد بن قيس بن النعمان بن سنان بن عبيد الأنصاري السلمي، خنيس بن حذافة بن قيس بن عدي بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي السهمي قتل يومئذٍ فتأيمت منه حفصة بنت عمر بن الخطاب‏.‏

خوات بن جبير الأنصاري ضرب له بسهمه وأجره لم يشهدها بنفسه، خولى بن أبي خولى العجلي حليف بني عدي من المهاجرين الأولين، خلاد بن رافع، وخلاد بن سويد، وخلاد بن عمرو بن الجموح الخزرجيون‏.‏

حرف الذال

ذكوان بن عبد قيس الخزرجي، ذو الشمالين بن عبد بن عمرو بن نضلة من غبشان بن سليم بن ملكان بن أفصى بن حارثة بن عمرو بن عامر من بني خزاعة حليف لبني زهرة قتل يومئذٍ شهيداً‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3/387‏)‏

قال ابن هشام‏:‏ واسمه عمير وإنما قيل له‏:‏ ذو الشمالين لأنه كان أعسراً‏.‏

حرف الراء

رافع بن الحارث الأوسي، رافع بن عنجدة قال ابن هشام‏:‏ هي أمه، رافع بن المعلى بن لوذان الخزرجي قتل يومئذٍ‏.‏

ربعي بن رافع بن الحارث بن زيد بن حارثة بن الجد بن عجلان بن ضبيعة وقال موسى بن عقبة‏:‏ ربعي بن أبي رافع، ربيع بن إياس الخزرجي، ربيعة بن أكثم بن سخبرة بن عمرو بن لكيز بن عامر بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة حليف ابني عبد شمس بن عبد مناف وهو من المهاجرين الأولين‏.‏

رخيلة بن ثعلبة بن خالد بن ثعلبة بن عامر بن بياضة الخزرجي، رفاعة بن رافع الزرقي أخو خلاد بن رافع، رفاعة بن عبد المنذر بن زنير الأوسي أخو أبي لبابة، رفاعة بن عمرو بن زيد الخزرجي‏.‏

حرف الزاي

الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي ابن عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحواريه، زياد بن عمرو وقال موسى بن عقبة‏:‏ زياد بن الأخرس بن عمرو الجهني‏.‏

وقال الواقدي‏:‏ زياد بن كعب بن عمرو بن عدي بن رفاعة بن كليب بن برذعة بن عدي بن عمرو الزبعري بن رشدان بن قيس بن جهينة، زياد بن لبيد الزرقي، زياد بن المزين بن قيس الخزرجي، زيد بن أسلم بن ثعلبة بن عدي بن عجلان بن ضبيعة، زيد بن حارثة بن شرحيبل مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنه‏.‏

زيد بن الخطاب بن نفيل أخو عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، زيد بن سهل بن الأسود بن حرام النجاري أبو طلحة رضي الله عنه‏.‏

حرف السين

سالم بن عمير الأوسي، سالم بن غنم بن عوف الخزرجي، سالم بن معقل مولى أبي حذيفة، السائب بن عثمان بن مظعون الجمحي شهد مع أبيه، سبيع بن قيس بن عائد الخزرجي‏.‏

سبرة ابن فاتك ذكره البخاري، سراقة بن عمرو النجاري، سراقة بن كعب النجاري أيضاً، سعد بن خولة مولى بني عامر بن لؤي من المهاجرين الأولين‏.‏

سعد بن خيثمة الأوسي قتل يومئذٍ شهيداً، سعد بن الربيع الخزرجي الذي قتل يوم أحد شهيداً، سعد بن زيد بن مالك الأوسي، وقال الواقدي‏:‏ سعد بن زيد بن الفاكه الخزرجي‏.‏

سعد بن سهيل بن عبد الأشهل التجاري، سعد بن عبيد الأنصاري، سعد بن عثمان بن خلدة الخزرجي أبو عبادة، وقال ابن عائذ‏:‏ أبو عبيدة‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3/388‏)‏

سعد بن معاذ الأوسي وكان لواء الأوس معه، سعد بن عبادة بن دليم الخزرجي ذكره غير واحد منهم عروة والبخاري وابن أبي حاتم والطبراني فيمن شهد بدراً، ووقع في ‏(‏صحيح مسلم‏)‏ ما يشهد بذلك حين شاور النبي صلى الله عليه وسلم في ملتقى النفير من قريش فقال سعد بن عبادة‏:‏ كأنك تريدنا يا رسول الله الحديث‏.‏

والصحيح‏:‏ أن ذلك سعد بن معاذ، والمشهور‏:‏ أن سعد بن عبادة ردَّه من الطريق، قيل‏:‏ لاستنابته على المدينة، وقيل‏:‏ لذعته حية فلم يتمكن من الخروج إلى بدر حكاه السهيلي عن ابن قتيبة فالله أعلم‏.‏

سعد بن أبي وقاص مالك بن أهيب الزهري أحد العشرة، سعد بن مالك أبو سهل، قال الواقدي‏:‏ تجهز ليخرج فمرض فمات قبل الخروج‏.‏

سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي ابن عم عمر بن الخطاب، يقال‏:‏ قدم من الشام بعد مرجعهم من بدر فضرب له رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهمه وأجره، سفيان بن بشر بن عمرو الخزرجي، سلمة بن أسلم بن حريش الأوسي‏.‏

سلمة بن ثابت بن وقش بن زغبة، سلمة بن سلامة بن وقش بن زغبة، سليم بن الحارث النجاري، سليم بن عمرو السلمي، سليم بن قيس بن فهد الخزرجي، سليم بن ملحان أخو حرام بن ملحان النجاري، سماك بن أوس بن خرشة أبو دجانة ويقال‏:‏ سماك بن خرشة، سماك بن سعد بن ثعلبة الخزرجي وهو أخو بشير بن سعد المتقدم‏.‏

سهل بن حنيف الأوسي، سهل بن عتيك النجاري‏.‏

سهل بن قيس السلمي، سهيل بن رافع النجاري الذي كان له ولأخيه موضع المسجد النبوي كما تقدم‏.‏

سهيل بن وهب الفهري وهو ابن بيضاء وهي أمه، سنان بن أبي سنان بن محصن حرثان من المهاجرين حليف بنى عبد شمس بن عبد مناف، سنان بن صيفي السلمي، سواد بن زريق بن زيد الأنصاري‏.‏

وقال الأموي‏:‏ سواد رزام، سواد بن غزية بن أهيب البلوي، سويبط بن سعد بن حرملة العبدري، سويد بن مخشي أبو مخشي الطائي حليف بني عبد شمس وقيل اسمه‏:‏ أزيد بن حمير‏.‏

حرف الشين

شجاع بن وهب بن ربيعة الأسدي أسد بن خزيمة حليف بني عبد شمس من المهاجرين الأولين، شماس بن عثمان المخزومي‏.‏

قال ابن هشام‏:‏ واسمه عثمان بن عثمان وإنما سمي شماساً لحسنه وشبهه شماساً كان في الجاهلية، شقران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الواقدي‏:‏ لم يسهم له وكان على الأسرى فأعطاه كل رجل ممن له في الأسرى شيئاً فحصل له أكثر من سهم‏.‏

حرف الصاد

صهيب بن سنان الرومي من المهاجرين الأولين، صفوان بن وهب بن ربيعة الفهري أخو سهيل بن بيضاء قتل شهيداً يومئذٍ، صخر بن أمية بن خنساء السلمي‏.‏

‏(‏ج/ص‏:‏ 3/389‏)‏

حرف الضاد

ضحاك بن حارثة بن زيد السلمي، ضحاك بن عبد عمرو النجاري، ضمرة بن عمرو الجهني، وقال موسى بن عقبة‏:‏ ضمرة بن كعب بن عمرو حليف الأنصار وهو أخو زياد بن عمرو‏.‏

حرف الطاء

طلحة بن عبيد الله التيمي أحد العشرة قدم من الشام بعد مرجعهم من بدر فضرب له رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهمه وأجره، طفيل بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف من المهاجرين وهو أخو حصين وعبيدة، طفيل بن مالك بن خنساء السلمي‏.‏

طفيل بن النعمان بن خنساء السلمي ابن عم الذي قبله‏.‏

طليب بن عمير ابن وهب بن أبي كبير بن عبد بن قصي ذكره الواقدي‏.‏

حرف الظاء

ظهير بن رافع الأوسي ذكره البخاري‏.‏

حرف العين

عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح الأنصاري الذي حمته الدبر حين قتل بالرجيع، عاصم بن عدي بن الجد بن عجلان ردَّه عليه السلام من الروحاء وضرب له بسهمه وأجره، عاصم بن قيس بن ثابت الخزرجي، عاقل بن البكير أخو إياس وخالد وعامر، عامر بن أمية بن زيد بن الحسحاس النجاري، عامر بن الحارث الفهري كذا ذكره سلمة عن ابن إسحاق، وابن عائذ، وقال موسى بن عقبة، وزياد‏:‏ عن ابن إسحاق‏:‏ عمرو بن الحارث‏.‏

عامر بن ربيعة بن مالك العنزي حليف بني عدي من المهاجرين، عامر بن سلمة بن عامر بن عبد الله البلوي القضاعي حليف بني سالم بن مالك بن سالم بن غنم‏.‏

قال ابن هشام‏:‏ ويقال عمر بن سلمة، عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر أبو عبيدة بن الجراح أحد العشرة من المهاجرين الأولين‏.‏

عامر بن فهيرة مولى أبي بكر، عامر بن مخلد النجاري، عائذ بن ماعض بن قيس الخزرجي، عباد بن بشر بن وقش الأوسي، عباد بن قيس بن عامر الخزرجي، عباد بن قيس بن عبشة الخزرجي أخو سبيع المتقدم‏.‏

عباد بن الخشخاش القضاعي، عبادة بن الصامت الخزرجي، عبادة بن قيس بن كعب بن قيس، عبد الله بن أمية بن عرفطة، عبد الله بن ثعلبة بن خزمة أخو بحاث المتقدم‏.‏

عبد الله بن جحش بن رئاب الأسدي، عبد الله بن جبير بن النعمان الأوسي، عبد الله بن الجد بن قيس السلمي، عبد الله بن حق بن أوس الساعدي‏.‏

وقال موسى بن عقبة والواقدي وابن عائذ‏:‏ عبد رب بن حق، وقال ابن هشام‏:‏ عبد ربه بن حق، عبد الله بن الحمير حليف لبني حرام وهو أخو خارجة بن الحمير من أشجع‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3/390‏)‏

عبد الله بن الربيع بن قيس الخزرجي، عبد الله بن رواحة الخزرجي، عبد الله بن زيد بن عبد ربه بن ثعلبة الخزرجي الذي أرى النداء، عبد الله بن سراقة العدوي لم يذكره موسى بن عقبة ولا الواقدي ولا ابن عائذ وذكره ابن إسحاق وغيره‏.‏

عبد الله بن سلمة بن مالك العجلان حليف الأنصار، عبد الله بن سهل بن رافع أخو بني زعورا، عبد الله بن سهيل بن عمرو خرج مع أبيه والمشركين ثم فر من المشركين إلى المسلمين فشهدها معهم‏.‏

عبد الله بن طارق بن مالك القضاعي حليف الأوس، عبد الله بن عامر من بلى ذكره ابن إسحاق، عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول الخزرجي وكان أبوه رأس المنافقين‏.‏

عبد الله بن عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم أبو سلمة زوج أم سلمة قتل يومئذٍ، عبد الله بن عبد مناف بن النعمان السلمي، عبد الله بن عبس، عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن تيم بن مرة بن كعب أبو بكر الصديق رضي الله عنه‏.‏

عبد الله بن عرفطة بن عدي الخزرجي، عبد الله بن عمر بن حرام السلمي أبو جابر، عبد الله بن عمير بن عدي الخزرجي، عبد الله بن قيس بن خالد النجاري، عبد الله بن قيس بن صخر بن حرام السلمي‏.‏

عبد الله بن كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار جعله النبي صلى الله عليه وسلم مع عدي بن أبي الزغباء على النفل يوم بدر، عبد الله بن مخرمة بن عبد العزى من المهاجرين الأولين‏.‏

عبد الله بن مسعود الهذلي حليف بني زهرة من المهاجرين الأولين، عبد الله بن مظعون الجمحي من المهاجرين الأولين، عبد الله بن النعمان بن بلدمة السلمي، عبد الله بن أنيسة بن النعمان السلمي، عبد الرحمن بن جبر بن عمرو أبو عبيس الخزرجي‏.‏

عبد الرحمن بن عبد الله بن ثعلبة أبو عقيل القضاعي البلوي، عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب الزهري أحد العشرة رضي الله عنهم، عبس بن عامر بن عدي السلمي، عبيد بن التيهان أخو أبو الهيثم بن التيهان ويقال‏:‏ عتيك بدل عبيد، عبيد بن ثعلبة من بني غنم بن مالك عبيد بن زيد بن عامر بن عمرو بن العجلان بن عامر، عبيد بن أبي عبيد، عبيدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف أخو الحصين والطفيل وكان أحد الثلاثة الذين بارزوا يوم بدر فقطعت يده ثم مات بعد المعركة رضي الله عنه‏.‏

عتبان بن مالك بن عمرو الخزرجي عتبة بن ربيعة بن خالد بن معاوية البهراني حليف بني أمية بن لوذان، عتبة بن عبد الله بن صخر السلمي، عتبة بن غزوان بن جابر من المهاجرين الأولين‏.‏

عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف الأموي أمير المؤمنين أحد الخلفاء الأربعة وأحد العشرة تخلف على زوجته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمرضها حتى ماتت فضرب له بسهمه وأجره‏.‏

عثمان بن مظعون الجمحي أبو السائب أخو عبد الله وقدامة من المهاجرين الأولين، عدي بن أبي الزغباء الجهني وهو الذي أرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم وبسبس بن عمرو بين يديه عيناً‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3/391‏)‏

عصمة بن الحصين بن وبرة بن خالد بن العجلان، عصيمة حليف لبني الحارث بن سوار من أشجع وقيل‏:‏ من بني أسد ابن خزيمة، عطية بن نويرة بن عامر بن عطية الخزرجي، عقبة بن عامر بن نابي السلمي، عقبة بن عثمان بن خلدة الخزرجي أخو سعد بن عثمان، عقبة بن عمرو أبو مسعود البدري وقع في ‏(‏صحيح البخاري‏)‏ أنه شهد بدراً وفيه نظر عند كثير من أصحاب المغازي ولهذا لم يذكروه‏.‏

عقبة بن وهب بن ربيعة الأسدي أسد خزيمة حليف لبني عبد شمس وهو أخو شجاع بن وهب من المهاجرين الأولين، عقبة بن وهب بن كلدة حليف بني غطفان، عكاشة بن محصن الغنمي من المهاجرين الأولين وممن لا حساب عليه‏.‏

علي بن أبي طالب الهاشمي أمير المؤمنين أحد الخلفاء الأربعة وأحد الثلاثة الذين بارزوا يومئذٍ رضي الله عنه، عمار بن ياسر العنسي المذحجي من المهاجرين الأولين، عمارة بن حزم بن زيد النجاري‏.‏

عمر بن الخطاب أمير المؤمنين أحد الخلفاء الأربعة وأحد الشيخين المقتدى بهم رضي الله عنهما، عمر بن عمرو بن إياس من أهل اليمن حليف لبني لوذان بن عمرو بن سالم وقيل‏:‏ هو أخو ربيع وورقة، عمرو بن ثعلبة بن وهب بن عدي بن مالك بن عدي بن عامر أبو حكيم، عمرو بن الحارث بن زهير ابن أبي شداد بن ربيعة بن هلال بن أهيب ابن ضبشة بن الحارث بن فهر الفهري، عمرو بن سراقة العدوي من المهاجرين، عمرو بن أبي سرح الفهري من المهاجرين‏.‏

وقال الواقدي وابن عائذ‏:‏ معمر بدل عمرو، عمرو بن طلق بن زيد بن أمية بن سنان بن كعب بن غنم وهو في بني حرام، عمرو بن الجموح بن حرام الأنصاري، عمرو بن قيس بن زيد بن سواد بن مالك بن غنم ذكره الواقدي والأموي‏.‏

عمرو بن قيس بن مالك بن عدي بن خنساء بن عمرو بن مالك بن عدي بن عامر أبو خارجة ولم يذكره موسى بن عقبة، عمرو بن عامر بن الحارث الفهري ذكره موسى بن عقبة، عمرو بن معبد بن الأزعر الأوسي، عمرو بن معاذ الأوسي أخو سعد بن معاذ‏.‏

عمير بن الحارث بن ثعلبة ويقال‏:‏ عمرو بن الحارث بن لبدة بن ثعلبة السلمي، عمير بن حرام بن الجموح السلمي ذكره ابن عائذ والواقدي، عمير بن الحمام بن الجموح ابن عم الذي قبله قتل يومئذٍ شهيداً‏.‏

عمير بن عامر بن مالك بن الخنساء بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن أبو داود المازني، عمير بن عوف مولى سهيل بن عمرو وسماه الأموي وغيره‏:‏ عمرو بن عوف وكذا وقع في ‏(‏الصحيحين‏)‏ في حديث بعث أبي عبيدة إلى البحرين، عمير بن مالك بن أهيب الزهري أخو سعد بن أبي وقاص قتل يومئذٍ شهيداً‏.‏

عنترة مولى بني سليم وقيل‏:‏ إنه منهم فالله أعلم، عوف بن الحارث بن رفاعة بن الحارث النجاري وهو بن عفراء بنت عبيد بن ثعلبة النجارية قتل يومئذٍ شهيداً، عويم بن ساعدة الأنصاري من بني أمية زيد عياض بن غنم الفهري من المهاجرين الأولين رضي الله عنهم أجمعين‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3/392‏)‏

حرف الغين

غنام بن أوس الخزرجي ذكره الواقدي وليس بمجمع عليه‏.‏

حرف الفاء

الفاكه بن بشر بن الفاكه الخزرجي، فروة بن عمرو بن ودفة الخزرجي‏.‏

حرف القاف

قتادة بن النعمان الأوسي، قدامة بن مظعون الجمحي من المهاجرين أخو عثمان وعبد الله، قطبة بن عامر بن حديدة السلمي‏.‏

قيس بن السكن النجاري، قيس بن أبي صعصعة عمرو بن زيد المازني كان على الساقة يوم بدر‏.‏

قيس بن محصن بن خالد الخزرجي، قيس بن مخلد بن ثعلبة النجاري‏.‏

حرف الكاف

كعب بن حمان ويقال‏:‏ جمار ويقال‏:‏ جماز وقال ابن هشام‏:‏ كعب بن عبشان ويقال‏:‏ كعب بن مالك بن ثعلبة بن جماز‏.‏

وقال الأموي‏:‏ كعب بن ثعلبة بن حبالة بن غنم الغساني من حلفاء بني الخزرج بن ساعدة، كعب بن زيد بن قيس النجاري، كعب بن عمرو أبو اليسر السلمي، كلفة بن ثعلبة أحد البكائين ذكره موسى بن عقبة، كناز بن حصين بن يربوع أبو مرثد الغنوي من المهاجرين الأولين‏.‏

حرف الميم

مالك بن الدخشم ويقال‏:‏ ابن الدخشن الخزرجي، مالك بن أبي خولى الجعفي حليف بني عدي، مالك بن ربيعة أبو أسيد الساعدي، مالك بن قدامة الأوسي، مالك بن عمرو أخو ثقف بن عمرو وكلاهما مهاجري وهما من حلفاء بني تميم بن دودان بن أسد‏.‏

مالك بن قدامة الأوسي، مالك بن مسعود الخزرجي، مالك بن ثابت بن نميلة المزني حليف لبني عمرو بن عوف، مبشر بن عبد المنذر بن زنير الأوسي أخو أبي لبابة ورفاعة قتل يومئذ شهيداً، المجذر بن زياد البلوي مهاجري، محرز بن عامر النجاري‏.‏

محرز بن نضلة الأسدي حليف بني عبد شمس مهاجري، محمد بن مسلمة حليف بني عبد الأشهل، مدلج ويقال‏:‏ مدلاج بن عمرو أخو ثقف بن عمرو مهاجري، مرثد بن أبي مرثد الغنوي، مسطح بن أثاثة بن عباد بن المطلب بن عبد مناف من المهاجرين الأولين وقيل‏:‏ اسمه عوف، مسعود بن أوس الأنصاري النجاري‏.‏

مسعود بن خلدة الخزرجي، مسعود بن ربيعة القاري حليف بني زهرة مهاجري، مسعود بن سعد ويقال‏:‏ ابن عبد سعد بن عامر بن عدي بن جشم بن مجدعة بن حارثة بن الحارث، مسعود بن سعد بن قيس الخزرجي‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3 /393‏)‏

مصعب بن عمير العبدري مهاجري كان معه اللواء يومئذٍ، معاذ بن جبل الخزرجي، معاذ بن الحارث النجاري هذا هو ابن عفراء أخو عوف ومعوذ، معاذ بن عمرو بن الجموح الخزرجي، معاذ بن ماعض الخزرجي أخو عائذ، معبد بن عباد بن قشير بن الفدم بن سالم بن غنم ويقال‏:‏ معبد بن عبادة بن قيس، وقال الواقدي‏:‏ قشعر بدل قشير، وقال ابن هشام‏:‏ قشعر أبو خميصة‏.‏

معبد بن قيس بن صخر السلمي أخو عبد الله بن قيس، معتب بن عبيد بن إياس البلوي القضاعي، معتب بن عوف الخزاعي حليف بني مخزوم من المهاجرين، معتب بن قشير الأوسي، معقل بن المنذر السلمي، معمر بن الحارث الجمحي من المهاجرين‏.‏

معن بن عدي الأوسي، معوذ بن الحارث الجمحي وهو ابن عفراء أخو معاذ بن عوف، معوذ بن عمرو بن الجموح السلمي لعله أخو معاذ بن عمرو، المقداد بن عمرو البهراني وهو المقداد بن الأسود من المهاجرين الأولين وهو ذو المقال المحمود ابن المتقدم ذكره وكان أحد الفرسان يومئذٍ‏.‏

مليل بن وبرة الخزرجي، المنذر بن عمرو بن خنيس الساعدي، المنذر بن قدامة بن عرفجة الخزرجي، المنذر بن محمد بن عقبة الأنصاري من بني جحجبي، مهجع مولى عمر بن الخطاب أصله من اليمن وكان أول قتيل من المسلمين يومئذٍ‏.‏

حرف النون

نصر بن الحارث بن عبد رزاح بن ظفر بن كعب، نعمان بن عبد عمرو النجاري وهو أخو الضحاك‏.‏

نعمان بن عمرو بن رفاعة النجاري، نعمان بن عصر بن الحارث حليف لبني الأوس، نعمان بن مالك بن ثعلبة الخزرجي ويقال له‏:‏ قوقل، نعمان بن يسار مولى لبني عبيد ويقال‏:‏ نعمان بن سنان‏.‏

نوفل بن عبيد الله بن نضلة الخزرجي‏.‏

حرف الهاء

هانئ بن نيار أبو بردة البلوي خال البراء بن عازب، هلال بن أمية الواقفي وقع ذكره في أهل بدر في ‏(‏الصحيحين‏)‏ في قصة كعب بن مالك ولم يذكره أحد من أصحاب المغازي، هلال بن المعلى الخزرجي أخو رافع بن المعلى‏.‏

حرف الواو

واقد بن عبد الله التميمي حليف بني عدي من المهاجرين، وديعة بن عمرو بن جراد الجهني ذكره الواقدي وابن عائذ، ورقة بن إياس بن عمرو الخزرجي أخو ربيع بن إياس، وهب بن سعد بن أبي سرح ذكره موسى بن عقبة وابن عائذ والواقدي في بني عامر بن لؤي ولم يذكره ابن إسحاق‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3 /394‏)‏

حرف الياء

يزيد بن الأخنس بن جناب بن حبيب بن جرة السلمي، قال السهيلي‏:‏ شهد هو وأبوه وابنه يعني‏:‏ بدراً ولا يعرف لهم نظير في الصحابة ولم يذكرهم ابن إسحاق والأكثرون لكن شهدوا معه بيعة الرضوان‏.‏

يزيد بن الحارث بن قيس الخزرجي وهو الذي يقال له‏:‏ ابن قسحم وهي أمه قتل يومئذٍ شهيداً ببدر، يزيد بن عامر بن حديدة أبو المنذر السلمي، يزيد بن المنذر بن سرح السلمي وهو أخو معقل بن المنذر‏.‏

باب الكنى

أبو أسيد مالك بن ربيعة تقدم، أبو الأعور بن الحارث بن ظالم النجاري، وقال ابن هشام‏:‏ أبو الأعور الحارث بن ظالم، وقال الواقدي‏:‏ أبو الأعور كعب بن الحارث بن جندب بن ظالم‏.‏

أبو بكر الصديق عبد الله بن عثمان تقدم‏.‏

أبو حبة بن عمرو بن ثابت أحد بني ثعلبة بن عمرو بن عوف الأنصاري‏.‏

أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة من المهاجرين وقيل‏:‏ اسمه مهشم، أبو الحمراء مولى الحارث بن رفاعة بن عفراء، أبو خزيمة بن أوس بن أصرم النجاري، أبو سبرة مولى أبي رهم بن عبد العزى من المهاجرين، أبو سنان بن محصن بن حرثان أخو عكاشة ومعه ابنه سنان من المهاجرين‏.‏

أبو الصياح بن النعمان وقيل‏:‏ عمير بن ثابت بن النعمان بن أمية بن امرئ القيس بن ثعلبة رجع من الطريق وقتل يوم خيبر رجع لجرح أصابه من حجر فضرب له بسهمه، أبو عرفجة من خلفاء بني جحجبي، أبو كبشة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، أبو لبابة بشير بن عبد المنذر تقدم‏.‏

أبو مرثد الغنوي كناز بن حصين تقدم، أبو مسعود البدري عقبة بن عمرو تقدم، أبو مليل بن الأزعر بن زيد الأوسي‏.‏

فصل عدد الذين شهدوا بدراً ثلثمائة وأربعة عشر رجلاً‏.‏

فكان جملة من شهد بدراً من المسلمين ثلثمائة وأربعة عشر رجلاً منهم‏:‏ رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال البخاري‏:‏ حدثنا عمرو بن خالد، ثنا زهير، ثنا أبو إسحاق، سمعت البراء بن عازب يقول‏:‏ حدثني أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم ممن شهد بدراً أنهم كانوا عدة أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر بضعة عشر وثلاثمائة‏.‏

قال البراء‏:‏ لا والله ما جاوز معه النهر إلا مؤمن‏.‏

ثم رواه البخاري من طريق إسرائيل، وسفيان الثوري، عن أبي إسحاق، عن البراء نحوه‏.‏

‏(‏ج/ص‏:‏ 3 /395‏)‏

قال ابن جرير‏:‏ وهذا قول عامة السلف‏:‏ إنهم كانوا ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً‏.‏

وقال أيضاً‏:‏ حدثنا محمود، ثنا وهب، عن شعبة، عن أبي إسحاق، عن البراء قال‏:‏ استصغرت أنا وابن عمر يوم بدر وكان المهاجرون يوم بدر نيفاً على ستين والأنصار نيفاً وأربعين ومائتين هكذا وقع في هذه الرواية‏.‏

وقال ابن جرير‏:‏ حدثني محمد بن عبيد المحاربي، ثنا أبو مالك الجبني، عن الحجاج – وهو ابن أرطأة – عن الحكم، عن مقسم، عن ابن عباس قال‏:‏ كان المهاجرون يوم بدر سبع وسبعين رجلاً‏.‏

وكان الأنصار مائتين وستة وثلاثين رجلاً‏.‏

وكان حامل راية النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب‏.‏

وحامل راية الأنصار‏:‏ سعد بن عبادة‏.‏

وهذا يقتضي أنهم كانوا ثلثمائة وستة رجال‏.‏

قال ابن جرير‏:‏ وقيل‏:‏ كانوا ثلثمائة وسبعة رجال‏.‏

قلت‏:‏ وقد يكون هذا عد معهم النبي صلى الله عليه وسلم والأول عدهم بدونه فالله أعلم‏.‏

وقد تقدم عن ابن إسحاق‏:‏ أن المهاجرين كانوا ثلاثة وثمانين رجلاً‏.‏

وأن الأوس أحد وستون رجلاً‏.‏

والخزرج مائة وسبعون رجلاً وسردهم‏.‏

وهذا مخالف لما ذكره البخاري ولما روى عن ابن عباس فالله أعلم‏.‏

وفي ‏(‏الصحيح‏)‏ عن أنس أنه قيل له‏:‏ شهدت بدراً‏؟‏

فقال‏:‏ وأين أغيب‏؟‏

وفي ‏(‏سنن أبي داود‏)‏ عن سعيد بن منصور، عن أبي معاوية، عن الأعمش، عن أبي سفيان طلحة بن نافع، عن جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام أنه قال‏:‏ كنت أميح لأصحابي الماء يوم بدر‏.‏

وهذان لم يذكرهما البخاري ولا الضياء فالله أعلم‏.‏

قلت‏:‏ وفي الذين عدهم ابن إسحاق في أهل بدر من ضرب له بسهم في مغنمها وأنه لم يحضرها تخلف عنها لعذر أذن له في التخلف بسببها وكانوا ثمانية أو تسعة وهم‏:‏

عثمان بن عفان تخلف على رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمرضها حتى ماتت فضرب له بسهمه وأجره‏.‏

وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل كان بالشام فضرب له بسهمه وأجره‏.‏

وطلحة بن عبيد الله كان بالشام أيضاً فضرب له بسهمه وأجره‏.‏

وأبو لبابة بشير بن عبد المنذر ردَّه رسول الله صلى الله عليه وسلم من الروحاء حين بلغه خروج النفير من مكة فاستعمله على المدينة وضرب له بسهمه وأجره‏.‏

والحارث بن حاطب بن عبيد بن أمية ردَّه رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضاً من الطريق وضرب له بسهمه وأجره‏.‏

والحارث بن الصمة كسر بالروحاء فرجع فضرب له بسهمه زاد الواقدي وأجره‏.‏

وخوات بن جبير لم يحضر الوقعة وضرب له بسهمه وأجره‏.‏

وأبو الصياح بن ثابت خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأصاب ساقه فصيل حجر فرجع وضرب له بسهمه وأجره‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3 /396‏)‏

قال الواقدي‏:‏ وسعد أبو مالك تجهز ليخرج فمات، وقيل‏:‏ إنه مات بالروحاء فضرب له بسهمه وأجره‏.‏

وكان الذين استشهدوا من المسلمين يومئذٍ أربعة عشر رجلاً من المهاجرين ستة وهم‏:‏

عبيدة بن الحارث بن المطلب قطعت رجله فمات بالصفراء رحمه الله، وعمير بن أبي الوقاص أخو سعد بن أبي وقاص الزهري قتله العاص بن سعيد وهو ابن ست عشرة سنة ويقال‏:‏ إنه كان قد أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرجوع لصغره فبكى فأذن له في الذهاب فقتل رضي الله عنه‏.‏

وحليفهم ذو الشمالين بن عبد عمرو الخزاعي، وصفوان بن بيضاء، وعاقل بن البكير الليثي حليف بني عدي، ومهجع مولى عمر بن الخطاب وكان أول قتيل قتل من المسلمين يومئذٍ‏.‏

ومن الأنصار ثمانية وهم‏:‏

حارثة بن سراقة رماه حبان بن العرقة بسهم فأصاب حنجرته فمات، ومعوذ وعوف ابنا عفراء، ويزيد بن الحارث – ويقال‏:‏ ابن قسحم -، وعمير بن الحمام، ورافع بن المعلى بن لوذان، وسعد بن خيثمة، ومبشر بن عبد المنذر رضي الله عن جميعهم‏.‏

وكان مع المسلمين سبعون بعيراً كما تقدم‏.‏

قال ابن إسحاق‏:‏ وكان معهم فرسان على أحدهما‏:‏ المقداد بن الأسود واسمها‏:‏ بغرجة – ويقال‏:‏ ستجة -، وعلى الأخرى‏:‏ الزبير بن العوام واسمها‏:‏ اليعسوب‏.‏

وكان معهم لواء يحمله‏:‏ مصعب بن عمير‏.‏

ورايتان يحمل أحداهما للمهاجرين‏:‏ علي بن أبي طالب، والتي للأنصار‏:‏ يحملها سعد بن عبادة‏.‏

وكان رأس مشورة المهاجرين‏:‏ أبو بكر الصديق، ورأس مشورة الأنصار‏:‏ سعد بن معاذ‏.‏

‏(‏ج/ص‏:‏ 3 /397‏)‏

وأما جمع المشركين فأحسن ما يقال فيهم إنهم كانوا ما بين التسعمائة إلى الألف، وقد نص عروة وقتادة أنهم كانوا تسعمائة وخمسين رجلاً‏.‏

وقال الواقدي‏:‏ كانوا تسعمائة وثلاثين رجلاً وهذا التحديد يحتاج إلى دليل وقد تقدم في بعض الأحاديث أنهم كانوا أزيد من ألف فلعله عدد أتباعهم معهم والله أعلم‏.‏

وقد تقدم الحديث الصحيح عند البخاري عن البراء أنه قتل منهم سبعون وأسر سبعون وهذا قول الجمهور، ولهذا قال كعب بن مالك في قصيدة له‏:‏

فأقام بالعطن المعطَّن منهم * سبعون عتبة منهم والأسود

وقد حكى الواقدي الإجماع على ذلك وفيما قاله نظر، فإن موسى بن عقبة وعروة بن الزبير قالا خلاف ذلك وهما من أئمة هذا الشأن فلا يمكن حكاية الإتفاق بدون قولهما وإن كان قولهما مرجوحاً بالنسبة إلى الحديث الصحيح والله أعلم‏.‏

وقد سرد أسماء القتلى والأسارى ابن إسحاق وغيره وحرر ذلك الحافظ الضياء في أحكامه جيداً وقد تقدم في غضون سياقات القصة ذكر أول من قتل منهم وهو الأسود بن عبد الأسد المخزومي، وأول من فرَّ وهو خالد بن الأعلم الخزاعي – أو العقيلي – حليف بني مخزوم وما أفاده ذلك فإنه أسر وهو القائل في شعره‏:‏

ولسنا على الأعقاب تدمى كلومنا * ولكن على أقدامنا يقطر الدم

فما صدق في ذلك، وأول من أسروا‏:‏ عقبة بن أبي معيط والنضر بن الحارث قتلا صبراً بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم من بين الأسارى، وقد اختلف في أيهما قتل أولاً على قولين وأنه عليه السلام أطلق جماعة من الأسارى مجاناً بلا فداء منهم‏:‏

أبو العاص بن الربيع الأموي والمطلب بن حنطب بن الحارث المخزومي، وصيفي بن أبي رفاعة كما تقدم، وأبو عزة الشاعر، ووهب بن عمير بن وهب الجمحي كما تقدم‏.‏

وفادى بقيتهم حتى عمه العباس أخذ منه أكثر مما أخذ من سائر الأسرى لئلا يحابيه لكونه عمه مع أنه قد سأله الذين أسروه من الأنصار أن يتركوا له فداءه فأبى عليهم ذلك، وقال‏:‏ لا تتركوا منه درهماً‏.‏

وقد كان فداؤهم متفاوتاً فأقل ما أخذ أربعمائة، ومنهم من أخذ منه أربعون أوقية من ذهب‏.‏

قال موسى بن عقبة‏:‏ وأخذ من العباس مائة أوقية من ذهب، ومنهم من استؤجر على عمل بمقدار فدائه كما قال الإمام أحمد حدثنا علي بن عاصم قال‏:‏ قال داود‏:‏ ثنا عكرمة عن ابن عباس قال‏:‏ كان ناس من الأسرى يوم بدر لم يكن لهم فداء فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فداءهم أن يعلموا أولاد الأنصار الكتابة‏.‏

قال‏:‏ فجاء غلام يوماً يبكي إلى أمه فقالت‏:‏ ما شأنك‏؟‏

فقال‏:‏ ضربني معلمي‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3/398‏)‏

فقالت‏:‏ الخبيث يطلب بدخل بدر والله لا تأتيه أبداً‏.‏

انفرد به أحمد وهو على شرط ‏(‏السنن‏)‏ وتقدم بسط ذلك كله ولله الحمد والمنة‏.‏

فصل في فضل من شهد بدراً من المسلمين‏.‏

قال البخاري في هذا الباب‏:‏ حدثنا عبد الله بن محمد، ثنا معاوية بن عمرو، ثنا أبو إسحاق، عن حميد سمعت أنساً يقول‏:‏ أصيب حارثة يوم بدر فجاءت أمه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت‏:‏ يا رسول الله قد عرفت منزلة حارثة مني فإن يك في الجنة أصبر وأحتسب، وأن تكن الأخرى فترى ما أصنع‏.‏

فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏ويحك أوهبلت أو جنة واحدة هي‏؟‏ إنها جنان كثيرة وإنه في جنة الفردوس‏)‏‏)‏‏.‏

تفرد به البخاري من هذا الوجه‏.‏

وقد روى من غير هذا الوجه من حديث ثابت وقتادة عن أنس وأن حارثة كان في النظارة وفيه‏:‏ ‏(‏‏(‏أن ابنك أصاب الفردوس الأعلى‏)‏‏)‏‏.‏

وفي هذا تنبيه عظيم على فضل أهل بدر فإن هذا الذي لم يكن في بحيحة القتال ولا في حومة الوغى بل كان من النظارة من بعيد وإنما أصابه سهم غرب وهو يشرب من الحوض ومع هذا أصاب بهذا الموقف الفردوس التي هي أعلى الجنان وأوسط الجنة ومنه تفجر أنهار الجنة التي أمر الشارع أمته إذا سألوا الله الجنة أن يسألوه إياها فإذا كان هذا حال هذا فما ظنك بمن كان واقفاً في نحر العدو وعدوهم على ثلاثة أضعافهم عدداً وعدداً‏.‏

ثم روى البخاري ومسلم جميعاً‏:‏ عن إسحاق بن راهويه، عن عبد الله بن أدريس، عن حصين بن عبد الرحمن، عن سعد بن عبيدة، عن أبي عبد الرحمن السلمي، عن علي بن أبي طالب قصة حاطب بن أبي بلتعة وبعثه الكتاب إلى أهل مكة عام الفتح، وأن عمر استأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ضرب عنقه فإنه قد خان الله ورسوله والمؤمنين‏.‏

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏قد شهد بدراً وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال‏:‏ اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم‏)‏‏)‏‏.‏

ولفظ البخاري‏:‏ ‏(‏‏(‏أليس من أهل بدر ولعل الله اطلع على أهل بدر فقال‏:‏ اعملوا ما شئتم فقد وجبت لكم الجنة – أو قد غفرت لكم -‏)‏‏)‏‏.‏

فدمعت عينا عمر وقال‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏

وروى مسلم عن قتيبة عن الليث عن أبي الزبير عن جابر أن عبداً لحاطب جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكو حاطباً

قال‏:‏ يا رسول الله ليدخلن حاطب النار‏.‏

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏كذبت لا يدخلها إنه شهد بدراً والحديبية‏)‏‏)‏‏.‏

وقال الإمام أحمد حدثنا سليمان بن داود حدثنا أبو بكر بن عياش حدثني الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال‏:‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏لن يدخل النار رجل شهد بدراً أو الحديبية‏)‏‏)‏‏.‏

تفرد به أحمد وهو على شرط مسلم‏.‏

وقال الإمام أحمد حدثنا يزيد أنبأنا حماد بن سلمة عن عاصم بن أبي النجود عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏‏(‏إن الله اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم‏)‏‏)‏‏.‏

ورواه أبو داود، عن أحمد بن سنان وموسى بن إسماعيل كلاهما عن يزيد بن هارون به‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3/399‏)‏

وروى البزار في ‏(‏مسنده‏)‏ ثنا محمد بن مرزوق، ثنا أبو حذيفة، ثنا عكرمة، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال‏:‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏إني لأرجو أن لا يدخل النار من شهد بدراً إن شاء الله‏)‏‏)‏‏.‏

ثم قال‏:‏ لا نعلمه يروى عن أبي هريرة إلا من هذا الوجه‏.‏

قلت‏:‏ وقد تفرد البزار بهذا الحديث ولم يخرجوه وهو على شرط ‏(‏الصحيح‏)‏ والله أعلم‏.‏

وقال البخاري في باب شهود الملائكة بدراً‏:‏ حدثنا إسحاق بن إبراهيم، ثنا جرير، عن يحيى بن سعيد، عن معاذ ابن رفاعة بن رافع الزرقي، عن أبيه – وكان أبوه من أهل بدر – قال‏:‏ جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ما تعدون أهل بدر فيكم ‏؟‏

قال‏:‏ ‏(‏‏(‏من أفضل المسلمين – أو كلمة نحوها -‏)‏‏)‏‏.‏

قال‏:‏ وكذلك من شهد بدراً من الملائكة‏.‏

انفرد به البخاري‏.‏

كتاب: البداية والنهاية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here